مفهوم الإدارة الإلكترونية + خصائص واهداف واهمية وعناصر الإدارة الإلكترونية

الملاقيف
مال وأعمال

لقد شهد عصرنا الحالي تطورات تكنولوجية سريعة للغاية ، وقد أدت هذه التطورات بكافة المؤسسات إلى مواجهة مشاكل مختلفة ، وبالتالي لجأت إلى الإدارة الإلكترونية وكذلك استخدام تقنية المعلومات واستخدام الأساليب الحديثة لتحقيق أفضل مستوى إداري والقيام بكافة الأعمال بشكل كامل.

مفهوم الإدارة الإلكترونية

الإدارة الإلكترونية

من أساليب الإدارة المتقدمة ، وهو نظام يشبه نظام الإدارة العادي ، ولكن يتم إلكترونياً باستخدام التكنولوجيا الحديثة ، حيث يتم تنفيذ جميع الأعمال بواسطة أجهزة الكمبيوتر وأجهزة الكمبيوتر كبديل للإنسان. البريد والقنوات الأخرى.

أهمية الإدارة الإلكترونية

تكمن أهميتها في الأهداف التي تسعى إلى تحقيقها عند مقارنتها بالإدارة العادية لمشروع ما أو استخدامه في إحدى مؤسسات الدولة ، ونذكرك بالأهمية المعطاة لهذه المؤسسات على النحو التالي:

السرعة

بالتأكيد لا يوجد مقارنة بين العنصر البشري والآلة في السرعة ، لأن الأنظمة الإلكترونية والأنظمة الحسية تتغلب بالتأكيد على سرعة الإنسان ، وبالتالي يتم إنجاز الأعمال بشكل أسرع بكثير من البشر.

تقليل التدخل البشري

يمكن للإنسان أن يخطئ ويسبب الكثير من الأخطاء ، ولكن مع النظام الإلكتروني يصعب ارتكاب الأخطاء ، بالإضافة إلى القضاء على الأساليب الماكرة مثل الخداع والاحتيال والخداع ، وهكذا تسير الأمور كما هي.

توافر المعلومات

يوفر لك نظام الإدارة الإلكترونية المعلومات أينما كنت ، ولهذا يمكنك اتخاذ القرار النهائي في أي وقت ، وبالتالي يمكن تنفيذ العديد من المهام بسرعة وببساطة كإدارة عادية.

شفافية العمل

مع هذا النظام ، يحصل جميع الأفراد على نفس الامتيازات التي تتوافق مع جهودهم بحيث يمكن لجميع الأشخاص الحصول على نفس الخدمة في نفس الوقت وبنفس الامتياز دون اللجوء إلى الرشوة وتفضيل شخص على آخر.

تخطي الزمان والمكان

تتطلب الإدارة العادية قدرًا كبيرًا من الوقت لنقل ملف من فرع إلى آخر ، مع تجاوز إلكترونيًا لحدود الزمان والمكان ، بحيث يصل الملف إلى أكثر من مكان في نفس الوقت في غضون ثوانٍ ، حتى لو كنت في أبعد مكان على الكرة الأرضية.

تكلفة منخفضة

تعمل الإدارة الإلكترونية على تقليل تكاليف العمالة مثل الأدوات والمعدات والأوراق والمستندات وأماكن تخزينها ، بالإضافة إلى تقليل عدد الموظفين ، حيث تحل محل العنصر البشري وتكمل المهام في أسرع وقت وبأقل تكلفة.

ويمكن الحصول على الكثير عند استخدامها في مجالات مختلفة من الحياة ، على سبيل المثال ، يمكن استخدام الإدارة الإلكترونية في عملية إدارة البنوك أكثر منبنك مصر، فليكن شركتنا على سبيل المثال ، حيث تعتمد على تقديم خدماتها للعملاء ، وما إلى ذلك.

ميزات الإدارة الإلكترونية

تتمتع الإدارة الإلكترونية بالعديد من الميزات التي تساعدها على القيام بعملها على أكمل وجه في أقل وقت وبأعلى جودة. ميزاته كالتالي:

  • استخدام تقنية الاتصالات والمعلومات في تنفيذ عمله وتقديم خدماته المختلفة.
  • الوضوح والشفافية.
  • القضاء على البيروقراطية والتسلسل الهرمي في التنظيم.
  • شرح وتبسيط إجراءات العمل المختلفة.
  • استجابة سريعة لطلبات العملاء.
  • تجاوز حدود الزمان والمكان.
  • صياغة سياسات الشركة من خلال التغذية الراجعة.
  • سرعة الوصول إلى الخدمات للعملاء بسرية تامة.
  • امنح العملاء عددًا كبيرًا من الخيارات.
  • تنمية القدرات والمهارات الفنية للعاملين.
  • استمرارية الاتصال الفعال بين الإدارة والعاملين.
  • يساعد على توقع عملية الإنتاج.

أشكال الإدارة الإلكترونية

  • النشر.
  • التعليم.
  • الصحة.
  • تجارة.
  • اعمال.
  • الحكومة.

أهداف الحوكمة الإلكترونية

في سياق تعريف الإدارة الإلكترونية ، يجب أن نشير إلى أهدافها الأساسية ، والتي تسعى دائمًا إلى تحقيقها ، وهي على النحو التالي:

  • تخفيض التكاليف الإدارية كنظام مترابط ومتكامل.
  • تطوير نظام العمل الإداري بالكامل واستبدال كافة عناصره بالأدوات والأعمال الإلكترونية.
  • تحسين الخدمات التي تقدمها للمواطنين.
  • مجلة الملاقيف مستوى المنافسة الاقتصادية بين دول العالم.
  • المساواة بين الموظفين والمواطنين.

متطلبات الإدارة الإلكترونية

للتبديل من النظام العادي إلى النظام الإلكتروني والاعتماد عليه بشكل أساسي ، تحتاج إلى متطلبات ومتطلبات معينة للتحويل ، وهذه المتطلبات كالتالي:

  • إنترنت سريع وقوي وآمن.
  • بناء شبكة كبيرة مترابطة.
  • تدريب العنصر البشري على استخدام التقنيات الالكترونية وتقديم الدعم الفني.
  • تطبيقات برمجة أنظمة تشغيل المؤسسات.

عيوب الإدارة الإلكترونية

من المعروف أن لكل شيء سلبيات مهما كانت فوائده ، إلا أنه لا يمثل عقبات تمنع الإدارة من القيام بمهامها بالكامل ، وأهم السلبيات هي كما يلي:

  • تخشى المؤسسات التغيير.
  • ضعف التنسيق واحتمال تداخل المسؤوليات.
  • نقص بالاموال.
  • غياب التشريع.
  • عدم الوعي بالفوائد التي تسعى المؤسسة لتقديمها.
  • في بعض الأحيان لا تتوفر وسائل الاتصال المناسبة.
  • تعرف العوائق أمام انتشار الإنترنت مثل اللغة الإنجليزية وارتفاع التكلفة.
  • يمكن أن تكون الشفافية غائبة في معظم الأوقات.
  • معدل بطالة مرتفع.
  • التعرض للتجسس الالكتروني.
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.