بدء آلية توطين قطاع التشغيل في 6 جهات حكومية

الملاقيف
الخليج

محتوى المقال

كشفت مصادر لـ “العربية” أن إطلاق قطاع المواقع لقطاع التوظيف في 6 جهات حكومية في المملكة العربية السعودية ياتي في ضوء تكليف الحكومة ممثلة بوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بتحديد مواقع مختلفة. المهن والأنشطة الهادفة إلى توفير آلاف الوظائف في المملكة ، وتقليل البطالة. .

بدء آلية توطين قطاع التشغيل في 6 جهات حكومية

ننشر تفاصيل بدء آلية توطين قطاع التشغيل في 6 جهات حكومية بالمملكة على النحو التالي:
تمت الموافقة على بدء هيئة المحتوى المحلي والمشتريات الحكومية في تشكيل فرق العمل. لتطوير المحتوى المحلي في تلك الكيانات.

  1. تعمل الحكومة على تنفيذ اتفاقيات التوطين ونقل المعرفة في الصناعة.
  2. كما تعمل على معالجة الشكاوى في القطاع الخاص وتوفير البيانات ورفع التقارير الدورية حول تطوير المحتوى المحلي السعودي.
  3. يشكل ملف المحتوى المحلي أجندة وطنية تساهم في تطويره لكافة الشرائح الاقتصادية.
  4. ويتجلى هذا الاهتمام في عدد من الإصلاحات والمراسيم الملكية الصادرة في السنوات الأخيرة لتمكين المحتوى المحلي ومجلة الملاقيف حضوره في الاقتصاد الوطني.
بدء آلية التوطين في ست جهات حكومية في المملكة العربية السعودية

تحديد مهن السكرتير والترجمة والجرد وإدخال البيانات

م. أصدر الدكتور أحمد بن سليمان الراجحي وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية ، اليوم الأحد ، قرارا بشأن موقع وظائف السكرتير والترجمة والجرد وإدخال البيانات ، وذلك على النحو التالي:

  • يقتصر العمل على السعوديين في مهن السكرتير والترجمة والجرد وإدخال البيانات في جميع المناطق.
  • وقد صدر قرار بمجلة الملاقيف العمل في هذه المهن على المواطنين في المملكة في مؤسسات القطاع الخاص.
  • تحديد حد أدنى لاحتساب معدلات التوطين بنحو 5000 ريال للمترجمين والمساهمين.
  • دخل القرار حيز التنفيذ في 7 شوال 1443 هـ الموافق 8 مايو 2022 م.
  • ويوفر القرار أكثر من 20 ألف فرصة عمل للمواطنين والمواطنات.
  • إصدار دليل إجرائي يوضح تفاصيل القرار والآليات اللازمة لتنفيذه لضمان التزام المؤسسات به. تقديم الحوافز والدعم لدعم منشآت القطاع الخاص لتوظيف السعوديين.
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.